منتدى غليزان

منتدى غليزان
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حكم كتابة وقراءة قصص الصحابة ولكن بحوارات من نسج الكاتبـ فريق المهاجرين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
لالي

avatar

عدد المساهمات : 12
نقاط : 2988
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 15/11/2009
العمر : 25
الموقع : الجزائر

مُساهمةموضوع: حكم كتابة وقراءة قصص الصحابة ولكن بحوارات من نسج الكاتبـ فريق المهاجرين   الخميس يناير 07, 2010 12:57 am

حكم كتابة وقراءة قصص الصحابة ولكن بحوارات من نسج الكاتب

السؤال : هناك كتاب بعنوان " أم المؤمنين " لمؤلفه " كمران باشا " ، هذا الكتاب عبارة عن سيرة أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ، قال المؤلف في مقدمة هذا الكتاب : إنه عمل قصصي ، مبني على قصص واقعية , وأن الحوارات التي فيه هي من نسيجه ، إلا أنها مبنية على أحداث صحيحة ، فما الحكم في كتابة ، أو قراءة مثل هذه الكتب ؟ .

الجواب :

الحمد لله

أولاً :

معرفة سيرة أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم وصالحي هذه الأمة لا شك أنه أمر عظيم ، ومندوب إليه , وله دور إيجابي في خروج جيل صالح , يُقتدى بهم وخصوصاً في مثل هذا الوقت الذي أصبحت فيه القدوة - عند كثير من الناس - لأهل الرذالة من المطربين ، والممثلين وأشباههم.

ولذلك عرض القرآن سير السابقين من الأنبياء ، والمرسلين ، وقصصاً من سير الصالحين , وكانت الحكمة من ذلك اتخاذ العبرة ، والعظة ، كما قال تعالى : ( لَقَدْ كَانَ فِي قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ لأولِي الألْبَابِ مَا كَانَ حَدِيثًا يُفْتَرَى وَلَكِنْ تَصْدِيقَ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَتَفْصِيلَ كُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ ) يوسف/ 111 .

وقال تعالى : ( وَكُلا نَقُصُّ عَلَيْكَ مِنْ أَنْبَاءِ الرُّسُلِ مَا نُثَبِّتُ بِهِ فُؤَادَكَ وَجَاءَكَ فِي هَذِهِ الْحَقُّ وَمَوْعِظَةٌ وَذِكْرَى لِلْمُؤْمِنِينَ ) هود/ 120 .

قال الشيخ عبد الرحمن السعدي رحمه الله :

( نُثَبِّتُ بِهِ فُؤَادَكَ ) أي : قلبك ؛ ليطمئن ، ويثبت ، ويصبر ، كما صبر أولو العزم من الرسل ، فإن النفوس تأنس بالاقتداء ، وتنشط على الأعمال ، وتريد المنافسة لغيرها ، ويتأيد الحق بذكر شواهده ، وكثرة من قام به .

" تفسير السعدي " ( ص 392 ) .

وهذه الحكمة كذلك مرجوة في معرفة حياة الصحابة , وما قدموه من غال ونفيس في نصرة هذا الدين والقيام به .

ثانياً :

لا بد أن ينطلق المسلم في عَرض مآثرهم ، وفعالهم العظيمة ، على أساس الصحة ، والحقيقة ، وليس على الوهم ، والخيال , فمن الخطأ : أن ينسج الإنسان حواراً على ألسنة هؤلاء لم يقع على الوجه الذي ذكره الكاتب ، وهذا فيه عدة محاذير :

1- أنه قد يدخل في الكذب على هؤلاء ، والكذب في حكاية التاريخ .

2- قد يترتب على ذلك النسج الخيالي : حط ، أو انتقاص من إحدى شخصيات القصة ؛ لأن الكلام حمَّال أوجه , وربما يخطئ المرء في التعبير بحجة السجع ، أو البلاغة ، أو إيصال فكرة معينة إلى القارئ .

3- أن العلماء قد اعتنوا بكلام الصحابة رضي الله عنهم ، ورووه عنهم بالأسانيد ، فما الداعي لتغيير ما ورد عنهم إلى ألفاظ لم يقولوها ، قد يترتب عليها خطأ من الكاتب أو القارئ ؟

فما الذي يمنع الأديب ، أو الكاتب ، أو القصصي ، أن يعرض سيَر أولئك الذي يريد الكتابة عنهم بدون نسج خيال , فلو أنه عرض سيرة هؤلاء بدون حوارات مختلقة ، وساقها بأسلوب سهل ميسَّر : لأدى المطلوب , وسلِم من المكروه .

فالنصيحة : أن يجتنب المسلم كتابة مثل هذه القصص ، وأن يحرص على نقل أقوالهم كما قالوها بلا زيادة ولا نقصان ولا تغيير .

وأما الكتاب المذكور في السؤال : فلم نطلع عليه ، فلا نستطيع الحكم عليه .

والله أعلم



الإسلام سؤال وجواب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حكم كتابة وقراءة قصص الصحابة ولكن بحوارات من نسج الكاتبـ فريق المهاجرين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى غليزان  :: قسم القرأن الكريم-
انتقل الى: