منتدى غليزان

منتدى غليزان
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الزكاة تطهير للنفس من الشح والبخل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ELIAS



عدد المساهمات : 27
نقاط : 3004
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 02/01/2010

مُساهمةموضوع: الزكاة تطهير للنفس من الشح والبخل   الأربعاء يناير 06, 2010 10:18 pm

الزكاة هي فرض ديني لدى المسلمين وهو دفع جزء من المال للفقراء والمحتاجين، وهي واحدة من أركان الإسلام الخمس• والزكاة في اللغة العربية تعني البركة والطهارة والنماء والصلاح• وسميت الزكاة لأنها بحسب المعتقد الإسلامي تزيد في المال الذي أخرجت منه، وتقيه الآفات، كما قال ابن تيمية: نفس المتصدق تزكو، وماله يزكو، يَطْهُر ويزيد في المعنى

كما قال تعالى:''خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِم بِهَا وَصَلِّ عَلَيْهِمْ إِنَّ صَلاَتَكَ سَكَنٌ لَّهُمْ وَاللّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ'' (التوبة 103)، وفي الحديث الصحيح قال صلى اللّه عليه وسلم لمعاذ حين أرسله إلى اليمن: ''أعْلِمْهُم أن اللّه افترض عليهم في أموالهم صدقة تؤخذ من أغنيائهم وترد على فقرائهم''• أخرجه الجماعة•

والزكاة تُصلح أحوال المجتمع ماديًا ومعنويًا فيصبح جسدًا واحدًا، وتطهر النفوس من الشح والبخل، وهي صمام أمان في النظام الاقتصادي الإسلامي ومدعاة لاستقراره واستمراره، وهي عبادة مالية، وهي أيضا سبب لنيل رحمة الله تعالى، قال تعالى:''وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ فَسَأَكْتُبُهَا لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَـاةَ''(الأعراف 156)، وشرط لاستحقاق نصره سبحانه، قال تعالى:''وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ، الَّذِينَ إِن مَّكَّنَّاهُمْ فِي الْأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ''(الحج 40 - 41)، وشرط لأخوة الدين، قال تعالى:''فَإِن تَابُواْ وَأَقَامُواْ الصَّلاَةَ وَآتَوُاْ الزَّكَاةَ فَإِخْوَانُكُمْ فِي الدِّينِ'' (التوبة11)•
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ELIAS



عدد المساهمات : 27
نقاط : 3004
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 02/01/2010

مُساهمةموضوع: متى يتحمس المؤمن لقيام الليل   الأربعاء يناير 06, 2010 10:21 pm

طرق تُحمِّس المسلم لقيام الليل




معرفة مدى اجتهاد نساء السلف رضي الله عنهن في قيام الليل: كانت السيدة هجيمة الأوصابية زوجة سيّدنا أبو الدرداء رضي الله عنهما، فقد كانت تقوم الليل ويأتيها نساء متعبدات، فيقمن الليل كلّه معها، حتّى إنّ أقدامهن قد انتفخت من طول القيام.
إدراك مدى وغربة من يقوم الليل: قال أبي مسلم رضي الله عنه: ''قلت لأبي ذر رضي الله عنه وأرضاه: أيُّ قيام الليل أفضل؟ فقال: سألتُ رسول الله صلّى الله عليه وسلّم كما سألتني فقال: جوف الليل (أي ثلثه) الغابر (أي الثلث الأخير من الليل) أو نصف الليل، وقليلٌ فاعله'' (أي قليل مَن يُصلي لله في تلك الساعة).
إدراك أن القيام سبب لانشراح الصدر وسعادة القلب: عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: ''قال الرّسول صلّى الله عليه وسلّم: يعقد الشيطان على قافية (أي مؤخرة) رأس أحدكم إذا هو نام ثلاث عُقَدْ، يضرب على كل عقدة: عليك ليل طويل فارقد!! فإن استيقظ فذكر الله تعالى انحلَّت عقدة، فإن توضأ انحلّت عُقدة، فإن صلّى (أي قام الليل) انحلّت عقده كلّها، فأصبح نشيطًا طيِّب النّفس، وإلاّ (أي لم يقُم الليل) أصبح خبيث النّفس كسلان''.

[list][*]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الزكاة تطهير للنفس من الشح والبخل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى غليزان  :: قسم القرأن الكريم-
انتقل الى: