منتدى غليزان

منتدى غليزان
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 من يحكم الخرطوم في مباراة مصر والجزائر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حسام فنال

avatar

عدد المساهمات : 68
نقاط : 3307
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 05/11/2009
العمر : 21

مُساهمةموضوع: من يحكم الخرطوم في مباراة مصر والجزائر   الأربعاء نوفمبر 18, 2009 2:42 pm

قبل ساعات من المباراة الفاصلة بين مصر والجزائر لحجز بطاقة التأهل لتصفيات كأس العالم في 2010، تحولت مدينة أم درمان الرابضة في أحضان النيل إلى خلية نحل، وأعلنت حالة الطوارئ لإخراج المباراة التي تجري على استاد نادي المريخ في أحسن صورة.


وربما يكون من قبيل المصادفة أن تكون ذكرى تأسيس نادي المريخ السوداني، قبل اثنين وثمانين عاما وبالتحديد في الرابع عشر من نوفمبر عام 1927، متزامنة مع انطلاق هذه المباراة التي سبقها شحن كبير للجماهير من جانب وسائل الإعلام في كلا البلدين، وقع على أثرها أحداث عنف طالت مشجعين وأبرياء لا ناقة لهم فيها ولا جمل ووضعت العلاقات الدبلوماسية بين مصر والجزائر على المحك.

لكن ما لفت نظري هو وصول المئات من عناصر الأمن الجزائرية إلى العاصمة الخرطوم، فيما تقول الأجهزة الأمنية الجزائرية إن الهدف هو حماية المشجعين الجزائريين، وتجنب الاحتكاك بالمشجعين المصريين، هذا الأمر يضع علامات استفهام على مدى قدرة أجهزة الأمن السودانية على تأمين المباراة والمشجعين المصريين والجزائريين والوفود الرسمية من كلا البلدين.

السلطات السودانية سبق وأعلنت عن إجراءات أمنية في العاصمة الخرطوم، وقال عبد الرحمن الخضر والي الخرطوم إن العاصمة نشرت خمسة عشر ألف جندي لحماية وتأمين اللقاء المرتقب، ووزعت ثمانية عشر ألف تذكرة بالتساوي بين البعثتين المصرية والجزائرية، كما تقرر تخصيص الجانب الشمالي من الاستاد للجمهور الجزائري والجانب الجنوبي للجمهور المصري وهو ما يشير إلى انه سيكون هناك فصل تام بين جمهوري البلدين، أما أن ترسل الجزائر المئات من عناصر الأمن للخرطوم فهذا يوحي بوجود أزمة ثقة في مدى قدرة السلطات السودانية على تأمين المباراة.

هنا تدخل لعبة السياسة على الخط، فالأنباء تفيد بأن الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقه أوفد مستشاره الشخصي وشقيقه سعيد إلى العاصمة السودانية الخرطوم لمؤازرة منتخب بلاده، وهذا الرجل مطروح في بورصة التوقعات بأن يكون الخليفة المحتمل لأخيه، فقد حكي لي أصدقاء جزائريون بأن بوتفليقه الذي لم يتزوج حتى اللحظة، يعد شقيقه لتسلم السلطة على غرار ما يحدث في مصر، كذلك سيكون جمال مبارك حاضرا في تلك المباراة كالعادة وقد سبق وحضر الرئيس حسني مبارك تدريبات المنتخب المصري لرفع معنوياته قبل المباراة الأولى.


ولا شك في أن زيارة المسؤولين السياسيين المصريين والجزائريين لمنتخبات بلادهم وان كانت لفتة طيبة تأتي انعكاسا لحماس الشارع الذي تمت تعبئته بصورة مبالغ فيها فإنها تنطوي على دوافع سياسية.


فلا يخفى على احد انه إذا أصبح الحاكم وحكومته موضعا للسخط وعدم الرضا من جانب شعبه، يبحث عن وسائل لتحسين صورته، فيلجأ للتودد إلى شعبه من خلال حضوره واهتمامه وتكريمه للاعبين يحظون بشعبية كبيرة فيكتسب بالتالي شعبية وهميه وهذا ما يحتاجه النظام الحاكم في مصر والجزائر على حد سواء.

وتعالوا نتخيل سيناريوهات ما بعد المباراة إذا فاز المنتخب الجزائري أو نظيره المصري فإنني ازعم أن هذا الفوز لن يتجاوز الفرحة العابرة من قبل المنتصر وإذا خسر المنتخبان فإن ذلك سيكون صدمة وقتية للفريق الخاسر تنساها جماهيره بعد بضعة أيام.
إذن الصراع الدائر حاليا بين الشعبين المصري والجزائري لن يستفيد منه احد سوى الحكام، مادام هذا الصراع ليس موجها إلى كراسيهم وجماعة المصالح المرتبطة بهم، والبعض مع الأسف الشديد يتصور أن مكانة ومستقبل مصر والجزائر بلد التضحيات باتا معلقين في رقاب بل في أقدام لاعبي منتخبيهما.


وهذا يؤكد أن الجنون الذي يجتاح كافة شرائح المجتمع في مصر والجزائر يعكس شوقا لتحقيق أي إنجاز حتى ولو كان وهميا، فحين حصلت مصر على كأس الأمم الإفريقية مرتين على التوالي، تمنى البعض أن يكون هذا دافعا للتقدم في مختلف المجالات، ولان ليس كل ما يتمنى المرء يدركه لم يتحقق أي إنجاز حقيقي ينقل مصر إلى مصاف الدول المتقدمة، لكن يبدو أننا نعيش في زمن عزت فيه الانتصارات، وكثرت فيه الانتكاسات، ولم يبقى أمام المحبطين واليائسين في مصر والجزائر إلا أن يراهنوا على الانتصار والتربع على عرش كرة القدم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
من يحكم الخرطوم في مباراة مصر والجزائر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى غليزان  :: قسم الكرة الجزائرية-
انتقل الى: